الثلاثاء، 14 يونيو، 2011

مشهد - (شبه يومي) !!

ع. محسن ـ بك ـ ممتاز - بعد أن فرغ من الكنس والرش امام المحل الصغير الذي يعمل به متخفيا كمكوجي :)
يزعق علي الريس زكريا من المقهي المقابل والذي يعمل به متخفيا كصبي قهوجي:)
يأتي زكريا مسرعا ويرمي علي محسن بك تحية الصباح مصحوبة بغمزة لاتخلو من (خبث) وابتسامة خفيفة واشارة باصبع الابهام = كله تمام:)) 
يتلفت محسن بك حوله (بحذر) ويرد التحية والغمزة (الخبيثة) والاشارة وينسي الابتسامة !!!
ثم يتصنع (الجدية) و بصوت عال يطلب من زكريا احضار شيشة الصباح والقهوة المعتادة !
يهم زكريا بالمغادرة وهو يصيح بنبرة لاتخلو من (خبث) ..وعندك واحد قهوة مظبوطة وواحد شيشه لمحسن بك وصلحه !!

يستدير محسن بك (بخطوات محسوبة) ثم يدلف الي المحل لبرهة ويخرج حاملا كرسيا خشبيا اعتاد الجلوس عليه امام المحل .. (يتلفت حوله) ثم يضع الكرسي في المكان (المعتاد) ويبدأ في تهيئته للجلوس.. ثم يدلف ثانية الي المحل وماهي الا لحظات ويخرج وفي يده ترابيزة معدن صغيرة =طقطوقة..يضعهما بطريقة (فنية معينة) علي بعد خطوات (محددة) من الكرسي  - في ((نفس اللحظة)) !! التي يخرج فيها الريس زكريا من المقهي المقابل حاملا صينية القهوة بيد والشيشة باليد الاخري .. ويسير بخطي (مدروسة)- يبدو انه تم التدرب عليها- في اتجاه محسن-بك-..

 يضع الريس زكريا القهوة علي الترابيزة امام محسن -بك- ويضع الشيشة بجوارها علي الأرض ..
وينحني زكريا  علي الشيشة ويشرع في تظبيط الفحم  وهو يتبادل النظرات (الخبيثة) مع محسن بك ثم يناوله  خرطوم الشيشة.. (بطريقة لاتخلو من مهارة) وينتصب واقفا ويهم بالعودة الي المقهي-

 يلتقط محسن بك الخرطوم بيده بطريقة (لاتقل مهارة عن  تلك التى ناوله بها زكريا)..ثم يرفعــه (بزاوية معينة) ويقرب ميسم الشيشة من فمه وقبل ان يضعه علي فمه !!! يتلفت حوله بنظرات لاتخلو من (الخبث والحذر)..!!

وحينما يتأكد من خلـو المكان :

يرفع رأسه عاليا في لحظة تقع فيها عينيه علي يافطة المقهي في الجهة المقابلة والذي دلف اليه الريس زكريا مذ لحظات ..

وقد كتب عليها بأحرف بارزة وخط عريض :


"قهـــــــــــوة الجــــــواسيس"


فيصيــح محسن -بك- بصوت عال !! (لايخلـــــــو من الحذر !!!):



اصطبحنا وصبح الملك لله!
يجعله استفتاح نادي بإذن الله !
جاسوس من عندك ياااارب!
عميل من عندك ياااكريم!!
طب حتي اجندة خارجية؟!!
ابعت ياللي بتبعت !
 الرزق من عندك يارزاااق!!
صورة (نادرة) للريس زكريا
مع احد (عملاء) المقهي المخلصين


أبـــــوذكري
13 /6 / 2011

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق