الخميس، 31 مايو، 2012

حديث عن الأمل



قال لي صاحبي: حدثنى عن الأمل، وعما يحركه في نفسي، ويخرجنى من همي ويأسي..

فقلت له: سأحدثك..
 
ثم سألته: ألم يسبق ومرت عليك أيام وكنت فيها عطشانا فارتويت، أو جوعانا فشبعت، أو مريضا فشفيت، أو حزينا ففرحت ؟!!..

أجابنى : بلي! حدث معي ذلك كثيراً..

قلت له: ِأليس ذلك بكاف لتحريك الأمل في نفسك، وإخراجك من همك ويأسك ، ألم تعِّ  من ذلك أنه بعد كل ضيق فرجاً وبعد كل هَمِّ مخرجاً؟!!!

قال: معك كل الحق.. وتبسم صاحبي، وهم أن ينصرف...

وقبل أن يمضى أستوقفته قائلاً: حسبك!! فأنا لم أكمل حديثي بعد......

ثم أضفت قائلا: إذا كنت قد وعيت ذلك جيداً، فعليك أن تعي أيضاً أنه كما مرت بك تلك الأيام  التي وجدت فيها الفرح بعد الهم والفرج بعد الضيق.. فأعلم انه سيأتي عليك أيام تخرج فيها من هَمِّ الي هَمِّ أكبر منه.. ومن ضيق الي ضيق أشد منه.........
ثم لم اعطه الفرصة للتفكير أو الرد....... 

وأردفت قائلاً:

؛

؛

؛
ألعب بعيد يابني... أمل إيـه وعمر إيـه اللى أحدثك عنه؟!!
هو البعيد مش عايش معانا ولاإيه وشايف اللي بيحصل للثورة؟!!!
:))
..
أبوذكري 
31 / مايو 2012